رئيس الموارد البشرية في جوجل: هذه أكبر الأخطاء في سيرتك الذاتية

photo credit: Wiertz Sébastien via photopin cc

photo credit: Wiertz Sébastien via photopin cc

أن تكون سيرتك الذاتية سيئة يعني أنك قد تفقد فرصة الحصول على وظيفة تستحقها مهما كنت مؤهلاً لها.

لازلو بروك، نائب الرئيس لشؤون الأفراد في جوجل في السنوات الثماني الماضية هو أفضل من يستطيع نصيحتنا بهذا الشأن.

يصل عدد السير الذاتية التي تتلقاها جوجل في الأسبوع الواحد إلى حوالي 50,000. وقد قام بوك نفسه بمراجعة أكثر من 20،000 سيرة ذاتية.

في مقال نشر مؤخراً في موقع لينكدإن، سلط بوك الضوء على أهم الأخطاء الشائعة التي تجعله يرمي السيرة الذاتية للمتقدمين للوظيفة في جوجل في سلة المهملات وكيف يمكن تصحيح هذه الأخطاء.

حتى لو لم تكن تنوي التقدم لعمل في جوجل، فإن تجنب هذه الأخطاء  سيجعل سيرتك الذاتية تساعدك بدل أن تؤذيك، وبغض النظر عن نوع الوظيفة التي تتقدم لها.

هنا أهم الأخطاء الشائعة التي تتكرر أمام بوك.

 

الخطأ الأول: الأخطاء الطباعية

قد يبدو الأمر بديهياً، لكن بوك يقول أنه يرى دائماً أخطاء إملائية، وأخطاء في إشارات الترقيم وأخطاء في الخلط بين الاسم والفعل.

لا شك أن الأشخاص الذي يراجعون سيرتهم الذاتية كثيراً، يجب أن لا يقعوا في هذه الأخطاء. حتى لا تقع في هذه الأخطاء السخيفة، يقترح بوك  أن تقوم بقراءة سيرتك الذاتية عدة مرات من أولها لآخرها، سيساعدك هذا في التركيز على كل سطر فيها، أو قم بطلب مساعدة من شخص آخر ليقرأها لك.

“هذه الأخطاء قاتلة لأن أصحاب العمل ينظرون إليها باعتبارها عن قلة اكتراث بالتفاصيل، وهذا ما يعني عدم الحرص على الجودة في العمل” يقول بوك.

 

الخطأ الثاني: الطول

إذا كانت سيرتك الذاتية أكثر من صفحتين، فهناك شيء ما خطأ فيها. ينصح بوك كقاعدة عامة بتخصيص صفحة واحدة لكل عشر سنوات من الخبرة.

“فكر بالموضوع بهذا الشكل: الهدف *الوحيد* للسيرة الذاتية هو تمكينك من الحصول على مقابلة عمل. هذا هو الهدف الوحيد منها”. يقول بوك. ” ليس الهدف من السيرة الذاتية إقناع مدير التوظيف بأن يقول “نعم” لقرار توظيفك (لأن هذا ما صممت المقابلة من أجله)، كما أن الهدف منها ليس إخبار قصة حياتك.”

إذا كانت سيرتك الذاتية مختصرة وموجزة وتحوي فقط على المعلومات الأكثر أهمية، ستظهر لمدير التوظيف أنك الشخص يعرف كيف يصيغ المعلومات ويرتبها بحسب الأولوية.

 

الخطأ الثالث: تنسيقات معقدة

لا تقلق، لا تحتاج للقيام بأمور معقدة للحصول على وظيفة في جوجل.

أهم ميزة يجب أن تتميز بها سيرتك  الذاتية هي أن تكون مقروءة، لذا تجنب استخدام الخطوط المزركشة واللمسات الفنية. كقاعدة أساسية، يجب أن يكون حجم الخط 10 نقطة على الأقل، ويجب أن يكون هامش الصفحة نصف إنش. كما يجب أن تكون المسافة بين السطور متناسقة، وأن تكون القوائم قد تمت محازاتها بالشكل الصحيح، ويجب أن يكون اسمك وتفاصيل الاتصال بك موجود في كل صفحة. والأفضل أن تكون مطبوعة بالأسود على ورق أبيض.

كما ينصح بوك أن تقوم بحفظ سيرتك الذاتية كملف pdf، إذا لم تفعل ذلك عليك التأكد من أن تنسيقات غريبة لن تظهر إذا ما تم فتحها ببرنامج وورد أو برنامج مستندات جوجل.

 

الخطأ الرابع: الإفشاء بمعلومات سرية عن شركة أخرى

يقول بوك أن حوالي 5% إلى 10% من السير الذاتية التي يتلقاها تتضمن إفصاحاً عن معلومات سرية ، وهذا إشارة واضحة جداً بأن هذا المرشح للوظيفة قد يقوم بالإفصاح عن معلومات سرية عن تجارة جوجل إذا ما تم توظيفه.

“هناك تضارب مستمر بين حاجات رب عملك (أن تحافظ على أسرار الشركة)، وبين حاجاتك (أن تُظهر كم أنت شخص رائع للحصول على العمل)”. يقول روك “لهذا ترى الكثير من المرشحين للوظائف يقومون بالبحث عن طرق تخلي مسؤوليتهم عن إفشاء أية معلومات دون أن يضرهم ذلك قانوناً، ،هذا أمر خاطئ.”.

يعطي هنا بوك مثالاً عن سيرة ذاتية تلقاها يكتب فيها المرشح للوظيفة “عملتُ استشارياً للعديد من شركات تصميم البرامج الكبرى في ريدموند وواشنطن”. صحيح أن هذا الشخص لم يقل بشكل مباشر أن شركته السابقة عملت مع شركة مايكروسوفت، لكن كان من المحتمل أن يقول ذلك أيضاً.

 

 الخطأ الخامس: إخبار الأكاذيب 

صدقني، الأمر لا يستحق أن تصل لحد الكذب في سيرتك الذاتية، يقول بوك. قد تندفع وتبالغ في وصف تاريخك في العمل، وتقوم برفع معدلك الجامعي، أو قد تقول أنك حصلت على شهادة لم تحصل عليها حقاً، لكن اسمع مني: لا تفعل ذلك. 

يقول بوك أنه من السهل  اكتشاف أي أكاذيب تقولها بفضل إمكانية التحقق من المراجع أو من خلال البحث في جوجل. وتذكر دائماً أنه بالإمكان فصلك من العمل إذا تم اكتشاف أنك قمت بالكذب في سيرتك الذاتية في الماضي.

 ويختم بوك ” هذا ليس ما ربّانا أهلنا عليه”.

نشر هذا المقال باللغة الإنجليزية في موقع بزنس إنسايدر.




ما رأيك؟

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.