خمس طرق تحافظ فيها على ضخ التدفقات النقدية في شركتك الناشئة – عن موقع Entrepreneur

photo credit: kenteegardin via photopin cc

photo credit: kenteegardin via photopin cc

من أكبر الأخطاء التي يرتكبها مالكو الشركات الناشئة وأكثرها شيوعاً هو السعي وراء تحقيق أهداف اخرى على حساب التدفقات النقدية للشركة.

لا شك أن من المهم جداً تخصيص الوقت لبناء علامتك التجارية والسعي وراء مصادر جديدة لمبيعاتك، ولكن إيجاد مصدر يضخ المال دون انقطاع في شركتك هو أمر حيوي جداً ، يسميه المحاسبون “التدفق النقدي الحر Free cash flow”، وهو كمية المال النقدي المتوفر لدى شركتك  بعد اقتطاع كل مصاريفها. ففي النهاية، إذا لم يكن لديك مال، لن تكون شركتك موجودة طويلاَ لتقلق حيال أي شيء آخر.

إذا أمكن أبقِ ما بين 10% إلى 20% من العائدات الشهرية في متناول يدك لأن معظم الشركات تحتاجه لإعادة توظيفه لتنمية أعمال الشركة: مثل شراء خطوط منتجات وخدمات جديدة إضافية، أو التعاقد مع موردين جدد، أو بناء فريق العمل. 

إليكم هنا أهم 5 طرق للحفاظ على ضخ التدفقات النقدية بشكل مستمر في عملك:

 

اعرف مصاريفك

على الرغم من أن منح خصومات (من خلال مواقع مثل جروبون أو حتى من خلال موقعك) قد يساعدك على جذب زبائن جدد، إلا أن بيع أي شيء بخسارة لن يساعدك في توليد تدفق نقدي إيجابي لشركتك.

هل تريدون رأيي؟ لا تمنح خصومات أبداً. لكن إذا كان ولا بدّ من ذلك، اعرف التكاليف وتأثير ما تقدمه من خصومات، وكن مستعداً لتداعيات ذلك. من بين الأمور التي عليك معرفة تكاليفها هي تكاليفك الكلية (أي مقدار ما دفعته مقابل شيء ما). كما يجب أن تعرف السعر المثالي الذي عليك احتسابه، وتكلفة العرض الذي تقدمه وهامش الربح على خدماتك ومنتجاتك التي تبيعها بواسطة العرض. هذه هي الطريقة الوحيدة لتعرف بها إن كان الخصم التي تقدمه  يجعلك تخسر أو أنك خرجت بلا مكسب ولا خسارة (نقطة التعادل) break even. استخدم آلتنا الحاسبة لحساب نقطة التعادل الخاصة بك.

 

اصنع باقات من المنتجات والخدمات

إذاً، فالخصم ليس أمراً مستحباً، ولكنّ إضافة قيمة جديدة لمنتجك أمر مهم، وذلك سهل من خلال ابتكار باقة من الخدمات والمنتجات بتكلفة زهيدة جداً. 

مثال على هذا هو عقود الصيانة التي يوفرها بعض مصنعو السيارات عند شرائك سيارة جديدة.  هذا النوع من القيمة المضافة لا يساعد فقط على تخفيف أحد أكبر مصادر خيبة الأمل لدى الزبائن، لكنه أيضاً يوفر قيمة حقيقية من حيث تقليل المال الذي يدفعه الزبائن من جيوبهم مقابل صيانة سياراتهم.

 وعندها يمكنك ببساطة رفع السعر في البداية لأنك تمكنت من تقليل الخطر المرتبط بشراء منتجك من خلال توفير هذا الضمان المتمثل بعقد الصيانة.

  

ابتكر منتجات أو خدمات ملحقة

إذا كنت تعرف أن عرضك الجديد لجذب الزبائن لن يكون مربحاً لك، ابتكر طرقاً لبيع خدماتٍ ومنتجاتٍ ملحقة بالعرض لكن بأسعار أعلى. تماماً كما يفعل المحامي، سيجعلك تدفع أول مرة سعراً قليلاً إذا وجد أنك قد تستخدمه ليصبح مستشاراً له في مسائل أخرى أكبر ستدر عليه ربحاً.

 

 شجع الزبائن على إعادة الشراء

إذا كنت في مجال عمل يتطلب البيع بكميات كبيرة مثل المتاجر، فإن كسب زبائن يشترون باستمرار هو سر الحصول على تدفقات نقدية مستمرة وهي سر نمو عملك. في معظم الحالات لا يصبح الزبون مصدر ربح حتى المرة الثالثة التي يشتري فيها منك. لهذا السبب، عليك تكريس جهودك لجعل الزبائن يعودون، بل ويعودون دائماً.

فكر في برنامج يكافئ ولاء زبائنك، أو قم تصنيف زبائنك ضمن الشخصيات المهمة لديك وامنحهم عروضاً خاصة، ستكون هذه طريقة مثالية لخلق نظام يشجع الزبائن على إعادة التعامل معك. أبقِ في بالك أيضاً ن كلمة “مجاني” هي لوحدها حافز مهم جداً لدى معظم المشترين، وفي كثير من الأحيان يكون تغطية كلفة تمويل هدية مجانية أمر سهل طالما أنك تتعامل مع بضائع مكدسة أو بضائع تكلفتها قليلة، ولكنها تضيف قيمة كبيرة لما تبيعه.

  

البيع المسبق للمنتجات والخدمات

يستطيع أصحاب الأعمال الذين يريدون بيع منتجاتهم باكراً، القيام ببيعها قبل أن تصبح متوفرة للبيع. يمكنك استخدام البيع المسبق كولة لتعليم زبائنهم على التخطيط لمشترياتهم في المرات القادمة قبل نفاذ الكميات،  أو لجعلهم يتسابقون على الشراء.

نشرت النسخة الإنجليزية من هذه المقال في موقع www.entrepreneur.com




ما رأيك؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.