تريد جعل موظفيك أكثر سعادة؟ أعطهم مهاماً صعبة

 

photo credit: Steve Koukoulas via photopin cc

photo credit: Steve Koukoulas via photopin cc

من أصعب الواجبات المطلوب من المدراء والتنفيذيين في الشركات القيام بها هي إيجاد طرق لجعل الموظفين يتفاعلون مع عملهم. وقد كشف تقرير مؤسسة غالوب عن حالة مكان العمل أن 13% فقط من الناس حول العالم يشعرون بالتفاعل.

 تحاول الكثير من الشركات دفع الموظف لتوظيف كل إمكاناته من خلال تقديم  أطعمة مجانية أو تنظيم نشاطات اجتماعية مسلية، لكن ليز وايزمان مؤلفة كتاب المُضاعِفون: كيف يجعل أفضل القادة الجميع حولهم أذكى، ترى أن هناك طريقة قد لا تبدو واضحة للجميع تجعل الموظفين يتفاعلون وهي: جعلهم يقومون بشيء بصعب.

 في مقالة نشرت في موقع هارفرد بزنس ريفيو، تستشهد وايزمان بمسح قامت به جمعية إدارة الموارد البشرية ووجدت أن أكثر البواعث على الرضا في العمل هي ” وجود فرصة لاستخدام المهارات والإمكانات”. وترى وايزمان أن الموظفين لا يريدون فقط استخدام مهاراتهم في العمل، ولكنهم يريدون أيضاً خوض تحدٍ وتوسعة مهاراتهم.

 بينما كانت وايزمان تجري بحوثاً لكتابها المستجد الذكي، أجرت استبياناً شمل 10,000 شخص من صناعات مختلفة ووجدت أن هناك علاقة  قوية بين من يشعرون بوجود تحدٍ لهم في عملهم  وبين من يشعرون بالرضا. كذلك اكتشف الاستبيان أن الناس كانوا عادة مستعدين لخوض تحدٍ جديد بعد مرور مدة قصيرة على آخر تحدٍ لهم. وهذا يضع عبئاً على المدراء لمعرفة  متى يكون موظفيهم في حاجة لتحدٍ جديد قبل أن يبدأ شعور الملل وعدم التفاعل يتمكّن منهم.

 

اقرأ أيضاً: أخطاء على كل قائد جديد تجنبها

 

عليك كقائد أن تبقى متيقظاً دائماً للإشارات التالية لتحدد فيما إذا كان موظفوك مستعدين للعمل على تحديات جديدة: كل شيء يمضي بسلاسة في العمل منذ فترة لا بأس بها، عندما تواجههم مشكلة يجدون حلاً لها بسهولة، يحاولون حل المشاكل أقسام أخرى في الشركة، أصبحوا مؤخراً سلبيين بشكل لا تفسير منطقي له. إذا وجدت موظفاً يوافق هذا الوصف، قد يعني هذا أن الوقت قد حان لتوكل إليه تحدياً جديداً.

 حالما تستشعر حاجة لهذا، تقترح وايزمان ثلاثة أفكار  لجعل موظفيك يشعرون بأنه يخوض تحدٍ:

  •  أعطهم مهمات صعبة وأكثر تعقيداً، لكن لا تطلب منهم أن يبتعدوا عن عملهم الحالي، بل وسّع مجال ما يعملون عليه حالياً.
  •  ادعوهم للعمل على شيء غير مألوف لهم، شيءٍ خارج مجال خبرتهم المعتادة. اجعلهم يتعلمون بينما يعملون على المهمة ليصبحوا أكثر ارتياحاً في المشروع الجديد ويتقنوا مهارات جديدة.
  • اجعلهم يطبقون معرفتهم على مشكلة جديدة. يعطي وايزمان مثالاً بجعل عالم في شركة أدوية ينتقل من مجال علم الخلايا إلى مجال علم الأورام.

 الأساس في الموضوع هو ألا تقوم بإجهاد موظفيك إلى حد بعيد. لكن إن تمكنت من خلق التوازن المطلوب، ستراهم بلا شك يصبحون أكثر رضاً بعملهم.

 “صحيح أنه من المهم أن يتمكّن موظفوك من التوقف قليلاً لالتقاط أنفاسهم أو للاحتفال بنجاحاتهم ، ولكنهم مع هذا قد يكونون مستعدين أيضاً لمواجهة التحدي التالي في وقت أقصر مما تتوقع” تكتب وايزمان “الزيادات في الرواتب، والمكافآت والترقيات أمور محدودة. أما إعطاء الموظفين تحديات جدية، من النوع الذي يجعلهم ينقضّون برغبة عالية عليها، فلا حدود لها”.

 

نشرت النسخة الإنجليزية من هذا المقال في موقع Inc.ocm




ما رأيك؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.