هل تشعر بالاكتئاب؟ عليك بلون السعادة: الأزرق

photo credit: iujaz via photopin cc

photo credit: iujaz via photopin cc

إن كنت تشعر بالاكتئاب، عليك أن تجرّب اللون الأزرق!

بالرغم من ارتباط اللون الأزرق بالأشياء السلبية، فقد وجدت دراسة بأن اللون الأزرق يمكن أن يوحي بالثقة ويقلل الشعور بالقلق ويعزز الشعور بالسعادة.

ويُعتقد بأن اللون الأزرق كان مرتبطاً بعامل الشعور بالسعادة في بداية مراحل تطور البشرية. فقد كان أسلافنا يربطون لون السماء الأزرق في فترة ما بعد العصر بالشعور بأنهم قد أمضوا يوماً جيداً وأنهم سينعمون بنوم مريح في تلك الليلة.

لكن فوائد اللون الأزرق لا تنتهي هنا فحسب – لأن اللون الأزرق يمكنه أن يجعلنا أكثر ذكاءً!

 فقد قام عدد من الباحثين من جامعة ساسيكس The University of Sussex بتعريض مجموعة من المتطوعين لدرجات مختلفة من الألوان والضوء في دراسة أشرفت عليها شركة بوتس (Boots) وشملت 1000 شخص بالغ.

وجد البحث الذي أشرفت عليه شركة بوتس، أن هؤلاء الذين تعرضوا للون الأزرق،  أنهو اختباراتهم أسرع بنسبة %25 ممن لم يتعرضوا لنفس الإضاءة. كذلك كانت ردود أفعالهم أسرع بنسبة %12، بينما تحسّنت قدرتهم على تنسيق حركة اليد والعيون وقدرتهم على تذكر قائمة الكلمات.

كما أن للألوان تأثيراً على القوة الجسدية- فقد تم قياس قوة قبضة المتطوعين، فوُجد أن هؤلاء الذين تعرضوا للألوان المشرقة كانت أقوى.  

ظهر أيضاً أثناء تعريض المتطوعين لأوان مختلفة الواحدتلو الآخر،  بينما كان يتم قياس نشاط الدماغ ومعدّل نبضات القلب والتعرّق لديهم، أن اللون الأزرق قد ساعد المتطوعين من كلا الجنسين على الشعور بالراحة. في حين كان اللون البنفسجيّ مريحاً للنساء فقط.

أما اللونان الأزرق والأخضر فقد جعلا الرجال يشعرون بالسعادة، بينما ارتفعت معنويات النساء بعد تعرضهنّ للونين البرتقالي والبنفسجي.

 وفي ما يتعلّق ببناء الثّقة، كان للونين الأزرق والأحمر تأثير ملحوظ على للرجال، بينما حقق اللونان الأزرق والبنفسجي نفس النتيجة لدى النساء. وبينما وجدت الدراسة أن الأحمر قد عزز من  الشعور بالذات لدى الرجال، إلا أنه كان اللون الأقل تأثيراً على مشاعر السعادة أو الارتياح.

العالم مكان ملوّن: يشجع الباحثون على إضافة ألوان أكثر في محيطنا لتعزيز مشاعر الثقة والسعادة والقوة.

ويقول الباحث دنكان سميث: “يعتقد الكثيرون بأنّ ألواناً معينة تسبب لهم الابتهاج أو الارتياح أو تجعلهم أكثر سعادة أو أكثر حزنا أو كسلا أو أكثر نشاطا.” “أجريت هذه الدراسة لمعرفة ما إذا كان هناك دليل علمي مثبت لهذه المعتقدات أم أنها خرافات ولا ترتكز على أي دليل.”

وينصح السيد سميث، الذي بدأ بارتداء جوارب زاهية الألوان منذ بدأ العمل على هذه الدراسة، بإدخال القليل من الألوان في حياتنا ومحيطنا.

 “قد يكون ذلك بارتداء جورب أحمر جديد أو بوضع أحمر شفاه مختلف أو بشراء أصيص للنباتات والورود.”

ويقول د. ديفيد لويس المؤسس الشريك لمختبر العقل (The Mind Lab): “قد يؤثر علينا فصل الشتاء الكئيب بشكل سلبيّ ملحوظ…فكلما كان الطقس رماديا أكثر، كلما زادت خطورة شعورنا بالاكتئاب.”

 “لقد أظهرت هذه الدراسة انه بمجرّد إضافة ألوان أكثر لحياتنا ومحيطنا في هذا الوقت من السنة، فإنه يمكننا تفادي ذلك الشعور بالاكتئاب الذي يولده الشتاء لدينا.”

 

نشرت النسخة الإنجليزية  من هذا المقال في موقع صحيفة الديلي ميل




ما رأيك؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.